ORIGIN STORY

In 2019 the founders of Rawiyat met on a regional program in Tunisia and Morocco to share our experiences and challenges during our first and second feature films. We realised how many struggles we had in common: isolation, legal and financial challenges, a lack of psychological support, imbalance in western co-productions, difficulty to access information, lack of social safety net and various forms of harassment. All of us felt a lack of a network and solidarity not only in the region but globally. 

 Very often when producing independent films, it can be a lonely, isolating and draining experience, both financially and emotionally. This is amplified when you are making films in a region of unrest, conflict and upheaval. As a result, emerging female filmmakers often don’t make it to their second or third films. Without interception these voices will be lost.

We felt a need to change this, through a sisterhood that not only supports us as filmmakers but also supports others. By creating a network and structure that can be accessible across the region and that can also be passed on to the next wave of regional talents who hope to make sustainable change.

In 2020, the emerging women filmmakers founded the collective RAWIYAT meaning storytellers in Arabic in the female form.

قصة المنشأ

في عام 2019 التقينا، مؤُسِّسات “راويات”، في برنامج إقليمي في تونس والمغرب لنتبادل ما تعرّضنا له من خبرات وتحدّيات خلال صناعة أفلامنا الروائية الأولى والثانية، وأدركنا على الفور كمّ النّضالات المشتركة بيننا: العزلة، والتحدّيات القانونية والمالية، وغياب الدّعم النفسي، وعدم التساوي في حصولنا على فرص الإنتاج الغربي المشترك، وصعوبة الوصول إلى المعلومات، وغياب شبكة الأمان الاجتماعي، وتعرُّضِنا لشتّى الأشكال من المضايقات. شعرنا جميعًا بافتقار التّشبيك والتضامن ليس فقط على مستوى المنطقة ولكن على مستوى العالم.
تتّسم معظم رحلات إنتاج الأفلام المستقلّة بكونها تجربة منعزلة وعازلة ومستنفذة ماديًّا وعاطفيًّا، ويتضاعف ذلك عندما نقوم بإخراج أفلام في منطقة تعج بالاضطرابات والصراعات والمشاحنات. وغالبًا ما تكون النّتيجةَ عدم تمكّن صانعات الأفلام الناشئات من صناعة أفلامهنّ الثانية أو الثالثة، ووجدنا أنّ هذه الأصوات ستندثر ما لم نعترض على هذا الوضع.
ولذلك شعرنا بالحاجة إلى تغيير هذا الوضع المؤلم، من خلال خلق رابطة شقيقات، لا تدعمنا نحن كصانعات أفلام فحسب، بل تدعم أُخرَيات أيضًا. عملنا على إنشاء شبكة وبنية متاحة للجميع في كافّة أنحاء المنطقة ويمكن أيضًا تداولها إلى الدفعات التالية من المواهب الإقليمية التي تأمل في إحداث تغيير مستدام.
وعليه، في عام 2020، أسّست صانعات الأفلام الناشئات مجموعة “راويات.”
لمستقبل أكثر عدلاً وانفتاحًا.